خلل الغدة الدرقية، زيادة او نقص الغدة الدرقية

  • Sayed
  • قصور الدرقية (نقص او زيادة نشاط الغدة الدرقية) 

     الغدة الدرقية والغدة جار الدرقية.

    • تقع الغدة الدرقية في العنق وتفرز هرموني الثيروكسين والكالسيتونين.
    • أما الغدد جار الدرقية فتوجد على الجزء الخلفي من الغدة الدرقية. وتفرز الباراثورمون، الذي ينظم تركيزات نسب الكالسيوم والفوسفات في الدم.
    • قد يؤدي نقص إفراز الغدة الدرقية إلى الدُراق (التضخم) البسيط والوذمة المخاطية ومرض القماءة.
    • قد تؤدي زيادة إفراز الغدة الدرقية إلى التضخم الجحوظي.
    الغدة الدرقية داخل جسم الانسان
    الغدة الدرقية داخل جسم الانسان


    نقص إفراز الغدة الدرقية

    ينتج نقص إفراز الغدة الدرقية عادةً عن اضطراب في الغدة الدرقية، ويُوصف بنقص إفراز الغدة الدرقية الأولي. يحدث نقص إفراز الغدة الدرقية الأولي الخلقي بسبب فقدان الغدة الدرقية أو النمو غير الطبيعي لها في الرحم والعيوب الوراثية في تخليق هرمون الغدة الدرقية. إن السبب الرئيسي لنقص إفراز الغدة الدرقية الأولي المكتسب هو التهاب الغدة الدرقية المناعي الذاتي المزمن (التهاب الغدة الدرقية).

    وهذه الحالة لها شكلان هما: التهاب الغدة الدرقية الهاشيموتي (مرض هاشيموتو)، والذي يتصف ب (تضخم الغدة الدرقية)، والتهاب الغدة الدرقية الضموري والذي يتصف بتقلص الغدة الدرقية. كما يوجد أيضًا شكل من نقص إفراز الغدة الدرقية يُعرف بنقص إفراز الغدة الدرقية المركزي، عندما يكون هناك نقص في الثيروتروبين (الهرمون الحاث للغدة الدرقية؛ TSH)، هرمون الجزء الأمامي للغدة النخامية التي تتحكم في الغدة الدرقية.قد يظهر نقص إفراز الغدة الدرقية بسبب مرض الغدة النخامية أو نقص الهرمون المطلق للثيروتروبينيي، وهو هرمون المنطقة الوطائية (تحت المهاد) الذي يحافظ على إفراز الثيروتروبين.

    وقد يظهر أيضًا نقص إفراز الغدة الدرقية بسبب علاجات زيادة إفراز الغدة الدرقية، مثل العلاج الإشعاعي أو الجراحة. بالإضافة إلى ذلك، قد يسبب العلاج المخصص لسرطانات معينة، مثل جراحة سرطان الغدة الدرقية والعلاج الإشعاعي الخارجي الموجه إلى العنق لعلاج المرضى المصابين بأورام العقد الليمفاوية بالعنق (مرض هيدجكن) أو البلعوم، نقص إفراز الغدة الدرقية. وتوجد أسباب أخرى تتضمن أمراض ارتشاح الغدة الدرقية، ونقص اليود الحاد (اليود هو مكون أساسي لهرمون الغدة الدرقية ويُتاح فقط من النظام الغذائي) وأدوية معينة (مثل، كربونات الليثيوم واليود والأدوية التي تحتوي على اليود).

    مرض القماءة

    يُمكن أن يتسبب نقص إفراز الغدة الدرقية أحيانًا في الرُّضع، على الرغم من قابليته للعلاج، في إعاقة ذهنية شديدة وتأخر في النمو يؤدي إلى القزامة.

    يحتاج نمو الجنين الطبيعي إلى إنتاج كل من الأم والجنين من هرمون الغدة الدرقية. وفي الـ 12 أسبوعًا الأولى من الحمل الطبيعي، يكون الجنين معتمدًا على هرمون الغدة الدرقية لدى الأم. وتبدأ الغدة الدرقية لدى الجنين عند عمر 12 أسبوعًا تقريبًا في أداء وظيفتها، على الرغم من مرور بعض هرمون الغدة الدرقية من الأم عبر المشيمة وصولًا إلى الدورة الدموية للجنين.

    يحدث القصور الأكثر حدة في النمو العقلي والهيكلي للجنين، والمعروف باسم القماءة، عندما يعاني كل من الأم والجنين من قصور في الغدة الدرقية. وغالبًا ما يحدث هذا في المناطق التي يُعدّ نقص اليود الشديد فيها مشكلة.

    يظهر مرض القماءة في الرضّع أيضًا الذين لديهم نسيج بسيط من الغدة الدرقية أو ليس لديهم، لا سيما إذا لم يتم إدراك نقص إفراز الغدة الدرقية خلال وقتٍ قصير بعد الولادة. قد أدت القدرة على الوقاية من مرض القماءة عن طريق العلاج الفوري إلى فحص روتيني لنقص إفراز الغدة الدرقية في حديثي الولادة.

    زيادة إفراز الغدة الدرقية

    إن السبب الأكثر شيوعًا في زيادة إفراز الغدة الدرقية هو مرض جريفز، الذي تم تسميته على اسم روبرت جريفز الطبيب الأيرلندي، الذي كان من بين الأوائل الذين وصفوا الحالة. يعد مرض جريفز اضطرابًا مناعيًا ذاتيًا يظهر فيه زيادة إفراز الغدة الدرقية والدراق بسبب الأجسام المضادة المحفزة للغدة الدرقية. ترتبط هذه الأجسام المضادة وتنشط مستقبلات الثيروتروبين (الهرمون الحاث للغدة الدرقية؛ TSH) في الغدة الدرقية، وبالتالي تحاكي عمل الثيروتروبين.

     تتضمن عوامل خطورة الإصابة بمرض جريفز الجنس (تتأثر النساء أكثر من الرجال) والتدخين وتناول كميات كبيرة من اليود. بالإضافة إلى ذلك، يحمل بعض الأفراد استعدادًا وراثيًا للإصابة بالمرض.

     لا تُعرف الأحداث المباشرة التي تؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة المحفزة للغدة الدرقية والتي تسبب زيادة إفراز الغدة الدرقية، على الرغم من افتراض أن الإجهاد العاطفي عامل مهم. إن السمة الهامة لمرض جريفز هي الخمول تلقائيًا، مع اختفاء الأجسام المضادة المحفزة للغدة الدرقية. يمكن إيقاف العلاج بأدوية مضادة للغدة الدرقية دون تكرار زيادة إفراز الغدة الدرقية.

    يعاني ما يقرب من 25 إلى 35 في المائة من المرضى المصابين بمرض جريفز من اعتلال العين جريفز. إن السمة المحدِّدة لهذه الحالة هو بروز العينين (الجحوظ).قد يتم سحب الجفون لأعلى، مما يجعلها تبدو كما لو أن الشخص يحدق باستمرار. قد تنتفخ الأنسجة المحيطة بالعين، وقد لا تعمل عضلات العين بشكل صحيح، مما يؤدي إلى ازدواجية في الرؤية. في حالات نادرة، تنخفض الرؤية بسبب انضغاط العصب البصري أو تمدده. تحدث هذه التغييرات بسبب تورم عضلات العين والأنسجة الدهنية (الدهون) خلف العينين والتهابها. يعاني 1 إلى 2 في المائة من المرضى الذين يعانون من مرض جريفز من وذمة مخاطية موضعية، والتي تتميز بسماكة محدودة للجلد والأنسجة تحت الجلد على الساقين (الوذمة المخاطية أمام الظنبوب) أو الذراعين أو الجذع. يعاني تقريبًا جميع المرضى المصابين بالوذمة المخاطية الموضعية من اعتلال العين وقد كانوا يعانون من زيادة إفراز الغدة الدرقية في الماضي. يُعتقد ظهور اعتلال العين والوذمة المخاطية الموضعية نتيجة لكل من الآليات المناعية بوساطة الأجسام المضادة والخلوية. سواء كانت الأجسام المضادة عبارة عن أجسام مضادة محفزة للغدة الدرقية أو أجسام مضادة مختلفة غير معروفة.

    السبب الثاني الأكثر شيوعًا لزيادة إفراز الغدة الدرقية هو الدراق السام متعدد العقيدات، أو مرض بلومر. تبدأ هذه الحالة في سن مبكرة وتظهر بسبب نقص اليود أو عوامل أخرى تقلل من إفراز هرمون الغدة الدرقية وتؤدي إلى زيادة مستمرة في إفراز الثيروتروبين، وبالتالي التحفيز المستمر للغدة الدرقية. يسبب هذا التحفيز مبدئيًا تضخمًا عامًا في الغدة الدرقية، لكن بمرور الوقت، تنمو مناطق موضعية من الغدة وتعمل بشكلٍ مستقل عن الثيروتروبين. أما السبب الأقل شيوعًا لزيادة إفراز الغدة الدرقية هو ورم حميد (ورم غدي سام) في الغدة الدرقية. في حالات عدة، تحتوي تلك الأورام على طفرة في الجين مستقبل الثيروتروبين الذي يؤدي إلى تخليق مستقبلات الثيروتروبين النشيطة، ومن ثم تؤدي إلى إنتاج زائد لهرمون الغدة الدرقية في ظل غياب الثيروتروبين.

    يمكن أن تؤدي أنواع عدة من التهابات الغدة الدرقية إلى إطلاق هرمون الغدة الدرقية المخزّن بكميات تكفي التسبب في زيادة إفراز الغدة الدرقية. يوجد نوع واحد غير مؤلم، يُسمى التهاب الغدة الدرقية الليمفاوي الصامت، ويشيع بوجهٍ خاص في النساء في أول عام بعد الحمل (التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة). بينما يتسم نوع آخر، يُعرف بالتهاب الدرقية الورمي الحبيبي تحت الحاد، بألم الدرقية والليونة. عادةً ما يكون زيادة إفراز الغدة الدرقية في المرضى المصابين بالتهاب الغدة الدرقية معتدلًا أو محدودًا ذاتيًا، يدوم فقط حتى استهلاك مخزون الهرمون في الغدة الدرقية.

    إن إدارة جرعات عالية من هرمون الغدة الدرقية هو سبب شائع في زيادة إفراز الغدة الدرقية. قد يكون قد أعطِي الهرمون عن طريق طبيب لعلاج نقص إفراز الغدة الدرقية أو لتقليل حجم الدراق.

    بالإضافة إلى ذلك، يشتري بعض المرضى هرمون الغدة الدرقية من مخازن الصحة والتغذية على شكل مستخلص غدة درقية خام أو نظير هرمون الغدة الدرقية الذي يُزعم أنه يحفز عملية الأيض ويسبب فقدان الوزن.قد تحتوي هذه الاستعدادات على كميات متغيرة من هرمون الغدة الدرقية ويمكن أن يكون لها تأثيرات غير متوقعة على الجسم.

    في حالات نادرة، قد يحدث زيادة إفراز الغدة الدرقية نتيجة لورم بالغدة النخامية يفرز الثيروتروبين أو سلعة مبيضية، حيث توجد أنسجة الغدة الدرقية مفرطة الأداء في ورم المبيض.

    سيدة مصابة بمرض تضخم الغدة الدرقية
    سيدة مصابة بمرض تضخم الغدة الدرقية


    زيادة إفراز الغدة الدرقية: الأعراض

    غالبًا ما تكون بداية زيادة إفراز الغدة الدرقية تدريجية. زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية ينتج عنها زيادة عمل العديد من الأجهزة العضوية. عادةً ما يُصاب الجهاز القلبي الوعائي والجهاز العصبي الحركي.

     تتضمن أعراض إصابة الجهاز القلبي الوعائي زيادة معدّل نبضات القلب (تسرع القلب) والرجفان الأذيني (تسارع نبضات القلب بشكل غير منتظم) والخفقان (خفقانٌ في الصدر نتيجة لانقباض القلب الشديد) وقِصَر النفس وزيادة العصبية. 

    وأما أعراض الجهاز العصبي الحركي فتتضمن الهياج العصبي وفرط النشاط والتململ والإرهاق وسرعة الانفعال والأرق والرعاش وضعف العضلات.

    وتوجد أعراض شائعة أخرى مثل فقدان الوزن بالرغم من سلامة أو حتى زيادة الشهية وزيادة التعرق وعدم تحمل الحرارة وزيادة تردد حركة الأمعاء وعدم انتظام دورات الطمث وانخفاض تدفق دم الطمث في النساء. 

    تتسبب زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية أيضًا في الارتشاف العظمي مما يساهم في نخر العظام. أشدّ أشكال زيادة إفراز الغدّة الدرقية صعوبة هو العاصفة الدرقية.

    يتم تشخيصها بتسارع معدل نبضات القلب بشدّة والحُمّى وارتفاع ضغط الدم وأعراض معينة بالجهاز المعوي والعصبي وقد تتسبب في فشل القلب وانخفاض في ضغط الدم (انخفاض الضغط) والصدمة والوفاة.

    تنظيم إفراز هرمون الغدة الدرقية

    إن الغدة الدرقية أحد مكونات محور الغدد النخامية الدرقية للوِطاء، وهي المثال الأساسي لنظام التحكم السلبي بالتغذية الاسترجاعية. يتم تحفيز إنتاج الغدة الدرقية من الثيروكسين وثلاثي يودوثيرونين وإفرازهما عن طريق هرمون الوِطاء الهرمون المطلق للثيروتروبين وهرمون الجزء الأمامي للغدة النخامية الثيروتروبين. وفي المقابل، تثبط هرمونات الغدة الدرقية إنتاج كل من الهرمون المطلِق للثيروتروبين والثيروتروبين وإفرازهما. وينتج عن انخفاض إنتاج هرمون الغدة الدرقية زيادة إفراز الثيروتروبين، وبالتالي زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية. ويُعيد هذا تركيزات هرمون الغدة الدرقية في الدم إلى مستوياتها الطبيعية (في حالة عدم تضرر الغدة الدرقية بشدة).

    وعلى العكس، يثبط زيادة إنتاج هرمون الغدة الدرقية أو إدارة الجرعات العالية من هرمون الغدة الدرقية إفراز الثيروتروبين. وكنتيجة لهذا التثبيط، تستطيع تركيزات هرمون الغدة الدرقية في الدم الهبوط نحو المستويات الطبيعية. تحافظ التفاعلات المعقدة بين هرمون الغدة الدرقية والثيروتروبين على تركيزات هرمون الغدة الدرقية في الدم ضمن حدود ضيقة. ومع ذلك، إذا تضررت الغدة الدرقية بشدة أو إذا كان هناك إنتاج زائد من هرمون الغدة الدرقية بصفة مستقلة عن تحفيز الثيروتروبين، يستتبع ذلك نقص إفراز الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) أو زيادة إفراز الغدة الدرقية (نشاط زائد للغدة الدرقية).

    كما هو مذكور أعلاه، يتم إنتاج كمية كبيرة من ثلاثي يودوثيرونين المنتج يوميًا عن طريق نزع اليود من الثيروكسين في الأنسجة خارج الدرقية. ينخفض التحول من الثيروكسين إلى ثلاثي يودوثيرونين بشكلٍ كبير استجابةً إلى العديد من الحالات السيئة، مثل سوء التغذية أو الإصابة أو المرض (بما في ذلك العدوى والسرطان والكبر، وأمراض القلب والكُلى).

    يُثبط إنتاج ثلاثي يودوثيرونين أيضًا بالجوع الشديد وباستخدام أدوية عدة، وبشكلٍ ملحوظ الأميودارون، وهو دواء يُستخدم لعلاج المرضى المصابين باضطرابات نبضات القلب.

    وفي جميع تلك الحالات، تنخفض تركيزات ثلاثي يودوثيرونين بالنسيج والدم.قد يكون هذا الانخفاض في إنتاج ثلاثي يودوثيرونين تكيفًا مفيدًا مع الجوع والمرض لأنه يقلل من انهيار البروتين ويبطئ استخدام العناصر الغذائية لتوليد الحرارة، وبالتالي الحفاظ على سلامة الأنسجة والحفاظ على موارد الطاقة.

    تبدأ الغدة الدرقية بالجنين عملها عند عمر 12 أسبوعًا من الحمل الطبيعي، ويزداد عملها بعد ذلك بصورة تدريجية. في خلال دقائق بعد الولادة، يحدث ارتفاع مفاجئ في إفراز الثيروتروبين، متبوعًا بالزيادة الملحوظة في تركيزات الثيروكسين وثلاثي يودوثيرونين. تنخفض بعد ذلك تركيزات هرمونات الغدة الدرقية تدريجيًا حتى تصل إلى قيم البالغين في وقت البلوغ. يزداد إفراز هرمون الغدة الدرقية في النساء الحوامل.

    وبالتالي، يحتاج عادةً النساء الحوامل الذين يعانون من نقص إفراز الغدة الدرقية إلى جرعات عالية من هرمون الغدة الدرقية أكثر من تلك اللازمة وقت عدم الحمل. يوجد تغير طفيف في إفراز الغدة الدرقية لدى البالغين الأكبر سنًا مقارنةً بالبالغين الأصغر سنًا.

    علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية ما يلي:

    1. التعب
    2. الحساسية المتزايدة تجاه البرودة
    3. الإمساك
    4. جفاف البشرة
    5. زيادة الوزن
    6. انتفاخ الوجه
    7. بحة في الصوت
    8. ضعف العضلات
    9. ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم
    10. أوجاع العضلات، وآلامها، و تيبسها
    11. ألمًا بالمفاصل أو تيبسها أو تورمها
    12. غزارة الحيض عن المعتاد أو عدم انتظام فتراته
    13. تساقط الشعر
    14. بطء معدل ضربات القلب
    15. الاكتئاب
    16. ضعف الذاكرة
    17. تضخُّم الغدة الدرقية (الدراق)

    اشتركـ لتكون عضواً في الموقع