الدورة الدموية الصغرى والكبرى فى جسم الانسان

  • Sayed
  •  الوظيفةُ الرئيسيةُ للقلبِ هى ضخُّ الدمِ الذى ينقلُ الغذاءَ والأكسجينَ والفضلاتِ. تعملُ مضخّتا القلبِ (البطينُ الأيمنُ والبطينُ الأيسرُ) مع بعضِهما فى إيقاعٍ كاملِ الانتظامِ لضخِّ دمِك إلى رئتيك وجسمِك.

    الدورة الدموية الكبرى والصغرى
    الدورة الدموية الكبرى والصغرى



    الدورةُ الجهازية   Systemic Circulation

    وظيفةُ هذه الدورةِ هى تزويدُ خلايا الجسمِ بالأكسجينِ وتخليصُها من ثانى أكسيدِ الكربونِ. يضَخُّ الدمُ المُؤكسَجُ من القلبِ بانقباضِ البطينِ الأيسرِ، ليدخلَ بعدَها الشريانَ الأورطىَّ الذى يعتبَرُ أكبرَ شريانٍ فى الجسمِ. يوزِّعُ الأورطىُّ الدمَ إلى شرايينَ أصغرَ، وبعدَ ذلك إلى الشُّعيراتِ الدمويةِ.
    عندما تقومُ الخلايا فى جميعِ أنحاءِ جسمِك بسحبِ الأكسجينِ من الدمِ فإنّها تُطلِقُ ثانىَ أكسيدِ الكربونِ فيه. تحملُ الشُّعيراتُ الدمويةُ والأوردةُ هذا الدمَ غير المؤكسجِ لتُرجِعَه إلى القلبِ.
    الوريدان الأجوفان العلوىُّ والسفلىُّ هما نقطةُ التجمّعِ الأخيرةُ للدمِ فى الأوردةِ. ينسابُ الدمُ من الوريدين إلى الأذينِ الأيمنِ. يسمّى دورانُ الدمِ من القلبِ إلى الجسمِ وعودتُه مرّةً ثانيةً الدورةَ الجهازيةَ، وهى تنقلُ الدمَ إلى جميعِ أنحاءِ الجسمِ.


    الدورةُ الرئويةُ   Pulmonary Circulation

    وظيفةُ الدورةِ الرئويةِ هى تزويدُ الدمِ بالأكسجينِ والتخلّصُ من ثانى أكسيدِ الكربونِ، وهذا يتمُّ عن طريقِ مرورِه خلالَ الرئتين. يتمُّ ضخُّ الدمِ غيرِ المؤكسجِ المتجمِّعِ فى الأُذينِ الأيمنِ إلى البُطىنِ الأيمنِ. بعدَ ذلك، يدفعُ البُطينُ الأيمنُ هذا الدمَ إلى الشريانِ الرئوىِّ المتّصلِ بالرئتين. فى رئتيك ينتشرُ الأكسجينُ فى الدمِ قادمًا من الرئتين، بالإضافةِ إلى أنّ ثانىَ أكسيدِ الكربونِ ينطلقُ من الدمِ إلى الرئتين؛ لذا يمكِنُ طردُه إلى الخارجِ بهواءِ الزفيرِ. عندما يتركُ الدمُ الرئتين فإنّه يكونُ غنيا بالأكسجينِ مرّةً أخرى. يدخلُ هذا الدمُ إلى الأذينِ الأيسرِ ويكرِّرُ الدورةَ. الدورةُ الكاملةُ للدمِ (كلتا الدورتين الرئويةِ والجهازيةِ) تحدثُ فى أقلَّ من دقيقةٍ واحدةٍ.

    الدورة الكبدية البابية

    ينقسم الكبد البشري إلى فص أيمن كبير وفص أيسر أصغر بارزين على المعدة والأمعاء. من الأمعاء، ينقل الوريد البابي الدم الغني بالمغذيات إلى الكبد من خلال فتحة تُسمى البوابة الكبدية (من كلمة لاتينية الباب إلى الكبد). كما يدخل إلى البوابة أيضًا الشريان الكبدي، الذي يحمل دمًا طازجًا ومؤكسجًا إلى الكبد حتى يتمكن من القيام بعمله لمعالجة المواد التي تصل من الأمعاء. ما يصل إلى 10 في المائة من الدم في الجسم موجود في الكبد في أي وقت من الأوقات.

    يحتوي الجزء الداخلي من الكبد على آلاف المساحات الطويلة السداسية التي تسمى الفصوص. داخل الفصوص توجد صفوف من خلايا الكبد تتلاقى على الوريد المركزي وهو أشبه بعمود البناء المتمركز في منتصف الغرفة. تشق فروع من الوريد البابي والشريان الكبدي طريقها عبر جدران الفصيص وتتدفق بين صفوف خلايا الكبد، وترسب الدماء الموجودة فيها في قنوات تُسمى أشباه الجيوب. هنا تقوم الخلايا الكاسحة الخاصة بصيد خلايا الدم الحمراء البالية والبكتيريا وغيرها من الشوائب والتهامها. وتستهلك خلايا الكبد السكر الزائد، الذي يكون في شكل جلوكوز، من الدم وتحوله إلى جليكوجين للتخزين. عندما تنخفض مستويات السكر في الدم ، يُعاد تحويل الجليكوجين إلى الجلوكوز ويُضاف إلى الدم. إذا استهلك الكبد كامل طاقته لتخزين الجليكوجين، فإنه يعيد تحويل الجلوكوز إلى دهون لتخزينها في الأنسجة الدهنية. هذه الدهون يُعاد تحويلها إلى جلوكوز عند استهلاك الجليكوجين المُخزّن.

    كما يتم امتصاص الأحماض الأمينية، وهي منتجات من البروتينات المهضومة؛ يتم تخزين بعضها وتتم معالجة البعض إلى بروتينات دم جديدة. يتم أيضًا تخزين الفيتامينات والمعادن، وخاصةً أ و ب و ب12 والحديد - في الكبد وتُضاف إلى الدم حسب الحاجة.

    يتدفق الدم المعاد معالجته من أشباه الجيوب إلى الوريد المركزي في منتصف الفصيص. تتصل جميع الأوردة المركزية مع الأوردة الكبدية، والتي تنقل الدم إلى أعلى عبر سقف الكبد إلى وريد كبير يؤدي إلى القلب.


    اشتركـ لتكون عضواً في الموقع