القائمة الرئيسية

الصفحات

دعاء القنوت فى صلاة الفجر وفي الوتر والشدائد

 صيغة دعاء القنوت فى الفجر والوتر و حين يصيب المسلمين الشدائد والنوازل

دعاء القنوت عند الشافعية

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رفع رأسه من الركوع من صلاة الصبح في الركعة الثانية يدعوا بدعاء القنوت. 

وفي الوتر كذلك، وفي النوازل أيضاً في جميع الصلوات حين يصيب المسلمين بلاء فيقنتون في الصلوات الخمس كما فعله الرسول حين قتل القراء في بئر معونة فقنت شهراً ثم تركه.

صيغة دعاء القنوت
دعاء القنوت فى صلاة الفجر والوتر
وصيغة الدعاء كالتالى:

كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُعَلِّمُنا دُعاءً نَدعو به في القُنوتِ من صلاةِ الصُّبحِ اللهمَّ اهدِنا فيمَن هدَيتَ وعافِنا فيمَن عافَيتَ وتوَلَّنا فيمَن توَلَّيتَ وبارِكْ لنا فيما أعطَيتَ وقِنا شَرَّ ما قضَيتَ إنَّك تَقضي ولا يُقضى عليكَ إنَّه لا يَذِلُّ مَن والَيتَ تَبارَكتَ ربَّنا وتَعالَيت.

ويُستفاد من الحديث مشروعية القنوت في النوازل، حيث إن النبي- صلى الله عليه وسلم- قنت في النوازل في الصلوات كلها، والمشروع في ذلك أن يقتصر الناس في قنوتهم على وقت النازلة، فإن زالت تركوا القنوت.

يرى الشافعي ومالك  أنّ القنوت في صلاة الفجر هي سنة على اختلاف الأزمان، وذهب مالك والشافعي إلى أن القنوت في صلاة الصبح سنة في جميع الزمان، وسار الصحابة على هذا الأمر؛ فكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقنت في صلاة الصبح بحضور الصحابة وغيرهم.

صيغة دعاء القنوت عند الامام ابي حنيفة والامام مالك

ويكون دعاء القنوت في الوتر فقط وعند النوازل والمصائب في الصلوات الخمس، ويكون قبل الركوع من الركعة الأخيرة. ووافق مالك رحمه الله أبا حنيفة في المحل أنه قبل الركوع، ولكن في الصبح وسراً.

وتكون صيغة الدعاء كالتالى:

اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ كلَّهُ ونشكرُكَ ولا نَكْفُرُكَ ونخلَعُ ونترُكُ من يفجرُكَ اللهمَّ إيَّاكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونسجُدُ وإليكَ نسعى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشَى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكفارِ مُلْحِقٌ.

اللّهم اهدِنا فيمن هديت وعافنا فيمن عافيت، وتولنا فيمن توليت، وبارِك لَنا فيما أَعطيت
دعاء اللهم اهدنا فيمن هديت، صيغة دعاء القنوت

حكم القنوت في وقت صلاة الفجر

روي أنس بن مالك -رضي الله عنه- حيث قال: "ما زالَ رسولُ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- يقنتُ في الفجرِ حتَّى فارقَ الدُّنيا".

القنوت في صلاة الفجر من الأمور المستحبة وهو سُنة مؤكدة عنه صلى الله عليه وسلم فى الوتر، وكذلك فى صلاة الصبح أو فى الفجر وليس واجبًا.

القنوت فى الوتر في شهر رمضان

ذهب أهل العلم في القنوت في الوتر مذاهب هي:
  • يستحب أن يقنت في كل شهر رمضان، وهو مذهب عدد من الصحابة وبه قال الامام مالك ووجه للشافعية.
  • يستحب أن يقنت في النصف الآخر من شهر رمضان، المشهور من مذهب الامام الشافعي.
  • لا قنوت في الوتر، لا في رمضان ولا في غيره.
  • عدم المداومة على ذلك، بحيث يقنت ويترك.
  • عند النوازل وغيرها، متفق عليه.

تعليقات